سؤال المَلَكين للميِّت الغريق | شبكة القل الإسلامية
في الموقع

قسم فريد يحتوي سور القرآن الكريم بأصوات العديد من القراء فتصفح واستمع و انشر كتاب الله وآياته ، فالموقع صدقة جارية

ساهم بنشر الموقع!

نتمنى منك مشاركة الموقع على شبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بك و نشره بين أصدقائك كي تعم الفائدة في كل مكان و لك الأجر والثواب إن شاء الله

فتاوى  الشيخ أبي عبد المعزِّ محمَّد علي فركوس > سؤال المَلَكين للميِّت الغريق

0.00

الفتوى رقم: ٢٩٧
الصنف: فتاوى العقيدة – أركان الإيمان – اليوم الآخر
في سؤال المَلَكين للميِّت الغريق

السؤال:
هل سؤال المَلَكين للميِّت الغريق يكون بعد خروج الروح أم بعد أَنْ يُقْبَرَ؟ جزاكم الله عنَّا كُلَّ خيرٍ.
الجواب:
الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلام على مَنْ أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:
فمِنَ المعلوم أنَّ سُؤال الملكين: المُنْكَرِ والنكير(١) للمقبور يكون ـ في الغالب ـ بعد وضعِه في قبرِه كما ثَبَتَ ذلك عن النَّبِيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم أنه قال: «إِنَّ العَبْدَ إِذَا وُضِعَ فِي قَبْرِهِ وَتَوَلَّى عَنْهُ أَصْحَابُهُ، إِنَّهُ لَيَسْمَعُ قَرْعَ نِعَالِهِمْ»، قَالَ: «يَأْتِيهِ مَلَكَانِ فَيُقْعِدَانِهِ» الحديث(٢)، ولمَّا كان الغالبُ على الموتى أنهم يُقْبَرون كان أَلْصَقَ بالتسمية.
أمَّا مَنْ لم يُوضَعْ في القبر كمَنْ أكلَتْه السِّباعُ والحيتان، أو مَنِ احترق حتَّى صار رمادًا، أو مَنْ شَتَّتَهُ انفجارُ قنبلةٍ؛ فإنه ـ ولا شكَّ ـ يُسألُ ويَنالُه نصيبُه مِنَ النعيم والعذاب في كِلَا الحالتين: قُبِرَ هذا الميِّتُ أو لم يُقْبَر، لكِنْ مع الجهل بالكيف؛ لأنَّه أمرٌ غَيْبِيٌّ توقيفيٌّ لا يجوز فيه قياسُ عالَمِ الغيب على عالَمِ الشهادة، قال ابنُ أبي العزِّ ـ رحمه الله ـ: «واعْلَمْ أنَّ عذابَ القبرِ هو عذابُ البرزخ؛ فكُلُّ مَنْ مات وهو مُستحِقٌّ للعذاب نالَهُ نصيبُه منه، قُبِرَ أو لم يُقْبَرْ، أكلَتْه السباعُ أو احترق حتَّى صار رمادًا ونُسِفَ في الهواء، أو صُلِبَ، أو غَرِقَ في البحر؛ وَصَلَ إلى رُوحِه وبدنِه مِنَ العذابِ ما يَصِلُ إلى المقبور»(٣).
أمَّا نعيمُ القبرِ وعذابُه فيَقَعُ على الروح والبدن جميعًا باتِّفاقِ أهلِ السُّنَّةِ والجماعة، تُنعَّمُ النفسُ وتُعذَّبُ مُفْرَدةً عن البدن ومُتَّصِلةً به(٤).
والعلم عند الله تعالى، وآخِرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسلَّم تسليمًا.
الجزائر في: ٢٥ رجب ١٤٢٦ﻫ
الموافق ﻟ: ٣٠ أوت ٢٠٠٥م
المفتي : أبي عبد المعزِّ محمَّد علي فركوس – المصدر : الموقع الرسمي للشيخ محمد علي فركوس

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(١) جاء في «سنن الترمذي» في «الجنائز» بابُ ما جاء في عذاب القبر (١٠٧١) مِنْ حديثِ أبي هريرة رضي الله عنه تسميتُهما بالمُنْكَرِ والنكير، وأخرجه ـ أيضًا ـ ابنُ أبي عاصمٍ في «السنَّة» رقم: (٨٦٤). وحسَّن الألبانيُّ إسنادَه في «السلسلة الصحيحة» (٣/ ٣٧٩) رقم: (١٣٩١).
(٢) أخرجه البخاريُّ في «الجنائز» بابُ ما جاء في عذاب القبر (١٣٧٤)، ومسلمٌ في «الجنَّة وصِفَةِ نعيمها» (٢٨٧٠)، مِنْ حديثِ أنسٍ رضي الله عنه.
(٣) «شرح العقيدة الطحاوية» لابن أبي العزِّ (٤٥١).
(٤) للمزيد مِنَ التوسُّع راجِعِ «الروح» لابن القيِّم (٨١ ـ ٨٨)، و«شرح العقيدة الطحاوية» لابن أبي العزِّ (٤٥١).


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ابحث في شبكة القل

اشترك بالقائمة البريدية


يمكنكم الاستفادة من محتوى الموقع لأهداف بحثية أو دعوية غير تجارية جميع الحقوق محفوظة لشبكة القل الإسلامية © 2017 م